توحد

افتتاح معرض-عطايا- في أبوظبي لصالح التوحد

 افتتح سمو الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان أمس معرض (عطايا) بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان في نادي أبوظبي الرياضي، والذي يقام للعام الثاني على التوالي، برعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.

ويهدف المعرض الذي يخصص ريعه لصالح مراكز التوحد في الدولة إلى المساهمة في دعم الأعمال الإنسانية محلياً وخارجياً، حيث خصص المعرض في عامه الأول لصالح مركز علاج سرطان الأطفال في لبنان، وتمكن من جمع نحو 7 ملايين درهم.

وأكد الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك خلال تجوله في المعرض أهمية المعرض في دعم الأعمال الخيرية والإنسانية داخل وخارج الدولة، ووجه الشكر للقائمين على حملة عطايا، ولسمو الشيخة شمسة بن حمدان آل نهيان وهيئة الهلال الأحمر والرعاة.

وقالت هند المحيربي مدير إدارة التسويق في هيئة الهلال الأحمر وعضو لجنة عطايا العليا إن عدد المشاركين في المعرض بلغ نحو 65 مشاركاً من الدولة ومن مجلس التعاون الخليجي ودول العالم، ومعظمهم من الاحترافيين في مجال الفنون والديكور والأعمال الحرفية.

وأوضحت أن هيئة عطايا وضعت استراتيجية العام الجاري لدعم مشروع محلي تمثل في دعم مراكز التوحد بالدولة بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ووزارة الصحة وغيرها من الجهات.

حملة

وسبق تنظيم المعرض حملة توعوية لاضطراب التوحد تحت شعار (شاركهم واصنع الفرق)، والتي وجهت كل جهودها لدعم أطفال ومراكز التوحد على مستوى الدولة وللتعريف بمرض التوحد وسبل مواجهته أو التعايش معه لتقليل آثاره على المريض وعلى المجتمع إلى أدنى حد.

ويهدف برامج عطايا للعام 2013 إلى توعية مجتمع الإمارات عن اضطرابات مرض التوحد، ورفع مستوى العاملين في مراكز التوحد عن طريق البرامج التدريبية، وتوعية أطباء ومراكز طب الأسرة للاكتشاف المبكر للتوحد وكيفية التعامل مع الحالات، وتوعية أهالي أطفال التوحد عن أهمية التدخل المبكر واكتشاف الحالات، بالإضافة إلى التغذية ودورها، كما تهدف برامج عطايا هذا العام إلى فتح باب الأمل للمصابين بالتوحد وتوعية المجتمع بإمكانية دمج مصابي التوحد في أماكن العمل وتوحيد الجهود لدعم التوحد وجمع التبرعات للمساهمة في تجهيز بعض المراكز بأجهزة الحاسوب والآيباد للطلاب في مراكز التوحد، بالإضافة لنشر وسائل جديدة لتحسين تواصل طلاب التوحد.

جدير بالذكر أن حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية قد أشارت في كلمة لها بمناسبة الإعلان عن برامج الحملة التوعوية لاضطراب التوحد ومعرض عطايا في دورته الثانية إلى أن دولة الإمارات قد حققت نقلة نوعية في تقديم خدمات الرعاية الاجتماعية والإنسانية، وخرجت بها من الإطار التقليدي إلى مفهومها الشامل والحديث بصفة عامة .

وتقدر وزارة الصحة المصابين بمرض التوحد في الدولة بنحو 700 حالة، منها 332 مواطنين و368 من جنسيات أخرى موزعة على المراكز المنتشرة على امتداد الدولة.
البيان الأمارتية
http://twahodvoice.com